in

السياحة في الجزائر – أهم المعالم السياحية في الجزائر

السياحة في الجزائر
السياحة في الجزائر

يتجه الكثير من سكان دول العالم المختلفة للسياحة العربية بدلا من زيارة دول أوروبا، وذلك لما تتمتع به الكثير من الدول العربية من أماكن خلابة ومناطق ممتعة تسمح بالقيام بالتنزه فيها وزيارة مناطق جديدة مختلفة، ومهما كانت الصورة التي ينقلها لنا التلفاز ومواقع التواصل الاجتماعي فإن الزيارة الفعلية لدولة مثل الجزائر هي تجربة فريدة تستحق التجربة، وذلك لأن أماكن السياحة في الجزائر كثيرة ومتنوعة ويرجع ذلك لكبر مساحتها وتنوع الطبقات الأرضية فيها التي تجعلها تشمل أنواع مختلفة من أماكن وطرق السياحة المختلفة التي تختلف باختلاف ذوق الزائر، ولأن الجزائر دولة هائلة المساحة فهي الأكبر من بين دول أفريقيا والبلد العاشر على مستوى العالم من حيث المساحة، فإنها تتميز بتنوع كبير للأراضي والطقس ويميزها ذلك باحتوائها على معظم أنواع السياحة المختلفة، فهي رغم أن الصحاري تحتل الجزء الأكبر من مساحتها بما في ذلك الهضاب والتلال التي تتخللها، إلا أنها أيضا دولة ساحلية فيمتد ساحلها على البحر المتوسط بطول يصل إلى 1200 كيلومتر.
الجزائر العاصمة
الجزائر العاصمة
أهم أماكن السياحة في الجزائر التي ينصح بزيارتها لمميزاتها المتنوعة:
تحتوي الجزائر على عدد من المدن والمناطق التي يصعب أن تقصد الجزائر بغرض السياحة دون أن تزورها، وتتنوع تلك المناطق بتنوع بيئاتها وجوّها والغرض من زيارتها، وأهم تلك المدن الجزائرية التي يمكن زيارتها بغرض السياحة
عنابة
مدينة جزائرية مكانها في الشمال الشرقي من الجزائر، كانت تعرف قديما باسم (بونة) ولكن الاسم الجديد لها (عنابة) أطلق عليها كناية عن انتشار أشجار العناب، وهي مدينة ساحلية وتعتبر ميناء هام من موانئ البحر الأبيض المتوسط، تحتوي مدينة عنابة على الكثير من الفنادق السياحية الضخمة والعريقة، مما جعلها واجهة سياحية متميزة على مستوى الوطن العربي والعالم أجمع، فيأتي إليها الزوار من دول كثيرة خاصة ممن يفضلون أن تتضمن رحلتهم التمتع بالشواطئ الساحرة ومياه البحر وكذلك الأبنية العتيقة التي توجد فيها و تتميز بالعراقة.

شواطيئ عنابةشواطيئ عنابة
شواطيئ عنابة – الجزائر

تلمسان
موقعها هو الشمال الغربي للبلاد، أهم ما يميز تلمسان ويجعل الناس يعرفونها بمدينة الدين والتاريخ هو انتشار المعالم الأثرية الأندلسية التي ترجع للمغرب الإسلامي الكبير، وهي مدينة يتميز موقعها بوجودها داخل مزارع الزيتون والكروم وتتمتع بالعديد من المباني الرائعة المتميزة بالعراقة والجمال، مما يجعلها منطقة سياحية هامة تجذب السياح من جميع أنحاء العالم، تحتوي أيضا العديد من الفنادق التي ترحب بالسياح الزائرين على مدار العام، وأهم الصناعات التي تزدهر في تلمسان ويبدع فيها أهلها هي صناعات المنسوجات وكذلك الجلود والزرابي.
تاغيت
تتمتع مدينة تاغيت بطبيعة ساحرة هي عامل الجذب الأساسي للسياح، فهي تتميز بتنوع أشكال الطبيعة فيها فتحتوي على واحات من النخيل وكذلك الكثبان الرملية وغيرها، ولذلك أصبحت أهم المناطق التي يهتم السياح المحبون للطبيعة بزيارتها والتمتع بجمال الطبيعة فيها.
قسنطينة
يأتي السياح من مختلف الدول لزيارة قسنطينة وذلك لتمتعها ببعض المميزات التي تجذب السياح باختلاف ميولهم، فنجد أن أهم ما يميزها هو اعتبارها أحد المراكز المتميزة في الموسيقى الأندلسية مما يجعلها مقصد لهواة هذا النوع من الموسيقى، كما تتميز بتقديم بعض الوجبات الشهيرة التي يتميز بها المطبخ التقليدي للبلدة، أما عن الصناعات اليدوية التي يبدع فيها أهالي قسنطينة ويمكن للزوار أيضا مشاهدة الحرفيين والاستمتاع بمراقبتهم أثناء قيامهم بتلك الصناعات اليدوية هي صناعات النحاس وكلك ما يعرف بفن القندورة الذي هو عبارة عن استخدام خيوط الذهب في أعمال التطريز المختلفة.

قسنطينة مدينة الجسور المعلقةقسنطينة مدينة الجسور المعلقة
قسنطينة مدينة الجسور المعلقة الجزائر

المدن الجزائرية الأخرى التي تقوم عليها السياحة في الجزائر لتمتع كل مدينة بميزة جذب مختلفة:
تيميمون
هي أحد أهم المدن السياحية الصحراوية الموجودة في الجزائر على مسافة تبعد حوالي ألف وأربعمائة كيلومتر عن العاصمة الجزائرية، وتعرف باسم آخر وهو الواحة الحمراء، فهي تتميز بانتشار واحات النخيل المميزة بكثافتها وجمالها، كما تحتوي على العديد من أنواع النباتات والأشجار الصحراوية، ويمكن اعتبار ميمون بمثابة لوحة فنية متكاملة تعبر عن الطبيعة الصحراوية الخلابة بالجزائر بما تحتويه من قصور وكثبان رملية ومغارات عتيقة.
غرداية
هي الأخرى مدينة صحراوية تقع في الشمال على بعد يقارب الستمائة كيلومتر من العاصمة، وتتمتع غرداية بالكثير من المعالم التي تؤهلها لتكون مدينة سياحية تجذب السياح بمختلف هواياتهم، فهي تتميز ببعض المعالم النادرة للطبيعة الصحراوية بالإضافة لوجود عدد من القصور التاريخية العتيقة التي تختلف عن غيرها أنها ذات شكل موحد بالإضافة لما تتميز به من تناسق رائع في ألوانها.
غرداية مدينة صحراوية تقع في الشمال على بعد يقارب الستمائة كيلومتر من العاصمة
غرداية مدينة صحراوية تقع في الشمال على بعد يقارب الستمائة كيلومتر من العاصمة
وهران
هي مدينة يحيط بها كروم العنب من كل الجوانب، كما تتميز بجمعها بين طرازين معماريين متباينين تماما ولكن هذا ما يميزها و يضفي عليها ميزة لا توجد في غيرها من المدن الجزائرية ويعمل كعامل جذب كبير للسياح، فتتميز بوجود المباني ذات طراز البناء الحديث على الطراز الفرنسي، ومباني تتميز بالطراز الأسباني الأندلسي العريق المميز، تتميز وهران بالطقس المعتدل معظم شهور العام وكلك ببساطة العيش فيها، كما تميز شوارعها بالنشاط المستمر بالإضافة لوجود أرصفة التنزه على شواطئ المدينة.
وهران مدينة يحيط بها كروم العنب من كل الجوانب
وهران مدينة يحيط بها كروم العنب من كل الجوانب
ويمكن حصر أهم المعالم السياحية الموجودة في وهران ويحرص جميع السياح على زيارتها للتمتع بجمالها

عين الترك.
حي المدينة الحديثة.
حي الدرب.
جامع الباشا الذي يرجع تاريخ بنائه لعام 1796.
ساحة الأول من نوفمبر.
مجمع الأندلس الذي يطل على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

مدينة وهران الجزائر
مدينة وهران الجزائر
بجاية
مدينة ساحلية تتمتع بأجمل مميزات المدن الساحلية من شاطئ مميز وخليج يتمتع بمظهر خلاب مما يجعلها من أهم المناطق الجزائرية السياحية، ويرجع ذلك أيضا لوجود بعض الأماكن المميزة فيها والتي يرغب الزائرين في التمتع بها مثل رأس كوبون، قمة القرود، قصبة مدينة بجاية وبعض المعالم السياحية الأخرى.
تيبازة
هي الأخرى من المدن الواقعة على الساحل الأبيض المتوسط، ولكن لا تقتصر أهميتها السياحية على كونها مدينة ساحلية ولكنها أيضا تتمتع بانتشار كبير للمعالم الأثرية والتاريخية الهامة، وأهمها الآثار المختلفة سواء الفينيقية أو الرومانية، ولذلك فإن تيبازة هي مقصد هام من مقاصد السياح المهتمين بالتاريخ والآثار والحضارات المختلفة.

تيبازة الجزائر
تيبازة الجزائر
العاصمة الجزائرية المدينة الأكبر التي تشجع على السياحة في الجزائر
بالإضافة لجميع المدن السابقة وما تتمتع به كل منها من أهمية سياحية كبيرة تجذب السياح لها من جميع أنحاء العالم، إلا أن العاصمة الجزائرية تظل هي الأكثر شهرة والأكبر جذبا للسياح، وقد يرجع ذلك لكبر مساحتها فهي أكبر مدينة جزائرية، كما أنها تعتبر أجمل مدينة من المدن الساحلية التي تقع على شاطئ البحر الأبيض المتوسط، تحتوي العاصمة على عدد كبير من الفنادق مختلفة المستويات حرصا على توفير أماكن لاستقبال جميع السياح على اختلاف رغباتهم ومستوياتهم فدائما تجد ما يناسبك، تم إنشاء أغلب أحياء ومباني المدينة على التلال التي تطل على الساحل المتوسط مما يجعل واجهة معظم المباني ساحرة وخلابة، هذا بالإضافة للطبيعة الخلابة والمناظر الساحرة التي نجدها في غابات النخيل والأشجار المختلفة المنتشرة في سفوح المدينة ومنحدراتها وأهمها أشجار البرتقال والليمون بالإضافة لأشجار الزيتون المميزة.
العاصمة الجزائرية الجزائر
العاصمة الجزائرية الجزائر
تطوير السياحة في الجزائر تطلب بعض التغييرات التي قامت بها الحكومة في المباني والمنشآت المختلفة
ومن الملاحظ في العاصمة الجزائرية خلال السنوات القليلة الماضية هو الاتجاه لزيادة الاهتمام بتنشيط السياحة فيها ونرى ذلك في محاولات الحكومة للاهتمام بمباني ومنشآت المدينة والقيام بتجديد المباني القديمة وترميم ما يحتاج للترميم منها، وكذلك تحديث المدينة واستبدال بعض المباني الأخرى بمباني ترفيهية على أحدث طراز، وحسب رؤية الحكومة وبعض الأهالي أن كل ما يحدث من تطوير وتحديث هو محاولة للحد من حالة الإهمال التي أصابت البلاد منذ أواخر الثمانينات واستمرت حتى التسعينات ونتج عنها ظهور مناطق كثيرة من الأحياء والمباني التي تم بناؤها دون تخطيط وتصميم مناسب لمواجهة كمية السكان النازحين من الأرياف، فوصلنا لتكوين مناطق عشوائية كثيرة شوهت مظهر البلاد وه ما بدأت الحكومة في التعامل معه وتغييره لتصبح العاصمة الجزائرية تليق بما تشتهر به من كونها واحدة من أفضل البلدان السياحية العربية على مستوى العالم.
الأماكن السياحية الشهيرة في العاصمة التي ننصحكم بزيارتها أثناء السياحة في الجزائر
مقام الشهيد
هو أحد المعالم الهامة والبارزة في العاصمة والتي قد يتم الإشارة للمدينة بالكامل باسمها، وهو عبارة عن تمثال ضخم من الأسمنت لثلاث ورقات نخل، وقد تم بناؤه عام 1982 بعد مرور عشرون عاما على استقلال الجزائر كنصب تذكاري خاص بالحرب وتخليدا لذكرى جميع ضحايا الحرب التي أدت لتحرير البلاد، التمثال موجود في منطقة حي المدينة على ارتفاع حوالي 92 متر، يستخدم التليفريك للوصول إليه عن طريق الحامّة وذلك توفيرا للوقت اللازم للوصول إليه باستخدام السيارات العادية وكذلك باعتبار التليفريك وسيلة ترفيهية يرغب السياح في استعمالها لأنه يوفر رؤية ممتعة للمدينة من الأعلى فيمكنكم خلال رحلتكم مشاهدة متحف الشهيد الذي يقع تحت المقام وكذلك رياض الفتح المركز التجاري العتيق الذي هو أقرب لكونه متحف.
حديقة التجارب
واحدة من أكبر الحدائق التي قام الفرنسيون بإنشائها في أفريقيا عام 1832وأهمها على الإطلاق، مكانها هو منطقة الحامّة، ويمكن أن يصل المترو إليها فهناك محطة بنفس اسمها من محطات المترو ينزل فيها من يرغب في زيارتها، ما يميزها هو مساحتها الهائلة فقد تم إنشاؤها على مساحة تتعدى الخمسة هكتارات مما سمح لتلك الحديقة التي هي أقرب لمتحف طبيعي وليس حديقة واحدة بأن تضم الآلاف من أنواع النباتات المختلفة والنادرة، وكذلك تضم من الداخل عدد من الحدائق المختلفة.
وعند زيارتكم لحديقة التجارب في الحامّة فلا يفوتكم زيارة المكتبة الوطنية الموجودة على مقربة منها، كذلك مغارة سيرفانتس التي حدثت فيها واقعة أسر ميغيل دي سيرفانتس الكاتب الأسباني ولذلك سميت باسمه.
الصابليت (الواجهة البحرية الشرقية)
يذكر عن هذا الموقع أنه بقى لفترة طويلة مجرد شاطئ مهجور مليء بالصخور والأحجار وكان لا يأتي إليه إلا السكارى وأحيانا الصيادون، ولكن مؤخرا تم إعادة هيكلة المنطقة البحرية الشرقية بالكامل وتم تقسيمها إلى مساحات مختلفة من الملاعب والممرات وكذلك الكثير من المساحات الخضراء، كما أنه تم هذا العام تطوير المكان وتنشيطه سياحيا بافتتاح سلسلة من المسابح المطلة على البحر، وقد أثبت هذا الافتتاح نجاحه الكبير في إعادة النشاطات الليلية لهذه المنطقة من المدينة نظرا للإقبال الكبير الذي شهده طوال الصيف الماضي.
أهم الكنائس والشوارع التجارية والموانئ التي تجعل من السياحة في الجزائر عامل اقتصادي هام
شارع ديدوش مراد
أحد أهم الشوارع التجارية في العاصمة الجزائرية والذي يتخصص في بيع المنتجات التقليدية، ويقع الشارع في الطريق ما بين كنيسة القلب المقدس ومبنى البريد المركزي مرورا في طريقه على عدد من المعالم الأخرى مثل ساحة موريس أودان ومبنى الجامعة المركزية وغيرها، ما يميز الشارع هو اهتمامه بتقديم الخدمات المختلفة لطبقات معينة من الناس، فنجد أن معظم المحلات التجارية الموجودة فيه تبيع المنتجات والملابس التقليدية، يتضمن أيضا عدد من المطاعم والبنوك والمكتبات ومعظم الخدمات المطلوبة والتي تجعل الزائر مدركا لنمط الحياة داخل المدينة، ثم يصل الزائر للمحال التجارية الكثيرة والتي يمكنه شراء التذكارات المختلفة منها لما تبيعه من سلع تقليدية تدل على حضارة البلاد، مثل الإكسسوار وأدوات الزينة المختلفة وبعض موديلات الملابس التقليدية للجزائر والمصنوعة من الوبر والشاش.
الكنائس
أهم كنيستان موجودتان في العاصمة الجزائرية هما كنيسة (السيدة الأفريقية) التي تم بناؤها في القرن التاسع عشر في حي بولوغين وأهم ما يميزها هو الرؤية الخارجية الرائعة التي تتمتع بها لإطلالها على حي باب الوادي المشهور وكذلك غرب المدينة ووسطها، وكنيسة (القلب المقدس) التي بناها لو كوربيزييه المهندس الفرنسي وتقع أعلى شارع ديدوش مراد والتي تتميز بتصميم يقارب شكل المدخنة الضخمة، كلا من الكنيستين لا تشبه الأخرى فلكل منهما الطراز المعماري الخاص بها، كما أنه تم مؤخرا إعادة ترميمهما.
ميناء سيدي فرج
يعتبر أهم شواطئ العاصمة الجزائرية وذلك لأهميته التاريخية التي يتميز بها عن باقي الشواطئ، فهو الموقع الذي قام الأسطول الفرنسي بإرساء سفنه فيه عام 1830، يتكون الميناء من شاطئ خاص بالسباحة حوله بعض المباني الموزعة بالإضافة لفندق لاستقبال الزوار والسائحين، كما يوجد به ميناء صغير خاص باليخوت والزوارق، وكل هذه الخدمات التي تتوافر في الميناء تجعله مقصد للسياح ممن يحبون قضاء أمسية هادئة في مكان يستطيعون فيه السباحة بهدوء مبتعدين عن كل الازدحام والضوضاء الموجودة في العاصمة.
القصبة
تقع القصبة أعلى ساحة الشهداء ممتدة من الأميرالية العثمانية البحرية، تم بناؤها منذ ما يقرب من ثلاثة قرون خلال العهد العثماني لدولة الجزائر، كما اتخذها سكان البلاد كمسكن لهم خلال فترات الاستعمار الفرنسي التي عانت منها الجزائر لسنوات عدة وذلك لأن المدينة الكولونيالية كانت وقتها مسكنا فقط للأوروبيين، كما تحتوي القصبة على بعض القصور الخاصة بالأميرات وكبرى العائلات وقتها والتي أصبحت اليوم متاحف أثرية عظيمة يتم تنظيم جولات سياحية إليها من هواة هذا النوع من الآثار.
أهم المميزات التي تجعل السياحة في الجزائر مقصد الكثيرين
لا تقتصر السياحة هنا على زيارة الآثار والأماكن التاريخية، فرغم احتوائها على عدد هائل من الآثار المختلفة التي تتنوع ما بين الآثار الإسلامية والرومانية وكذلك النقوش التاريخية التي يعود تاريخها لملايين السنين، ولكن لها أهداف أخرى تتوفر في مدن الجزائر المختلفة

   التسوق والتنزه لما تتميز به من المحال والمراكز التجارية المختلفة والتي تعتبر أسعارها منخفضة نسبيا.
   الصحراء التي تمثل جزء كبير من مساحتها وتمثل أيضا مقصد لبعض هواة التضاريس الصحراوية وأهمها حديقة طاسيلي الوطنية وقمة الاسكرام الموجودة في جبال الهقار.
   شواطئ البحر والساحل الذي تمتد بطوله وتوفر مناخ متميز لهواة السباحة.
   الشمال الأخضر وما يحتويه من محميات طبيعية وسلاسل الجبال التي يغطيها الثلج خلال الشتاء وكذلك البساتين الخضراء الشاسعة التي يفضلها محبي المناظر الطبيعية.
   الفن والثقافة الذي يكون أحيانا هو الهدف من زيارة الجزائر وخاصة لهؤلاء من يعشقون الموسيقى الجزائرية وأشهرها موسيقى الراي، وقد يتجه إليها من يرغب في حضور حفلا موسيقيا خاصا بفنون الحوزي أو في الموسيقى الأندلسية والفن الشعبي الذي تتميز به البلاد وألحان الإمزاد أو حفلات منطقة القبائل.
   المأكولات التقليدية الجزائرية هي أكثر ما يميزها فالمطبخ الجزائري يستحق التجربة لمن لا يعرفه.

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

السياحة في البحرين – أهم المعالم السياحية في البحرين

السياحة في السعودية – أهم المعالم السياحية في السعودية